ما هي اللسانيات؟ (سؤال/ جواب).
اللغة العربية
إنّ الطابع العلمي للدرس اللساني جعلني أفكّر في طريقة رأيتها الأمثل لتقريب الفكر اللساني إلى المتلقي العربي، فحاولت أن أتقمّص دور هذا الأخير لأخمّن في بعض الأسئلة التي قد يطرحها للاستفسار عن خفايا و مزايا هذا العلم، لأنتقل بعد ذلك إلى الإجابة عنها بطريقة موجزة و مبسطة، و لتكن البداية في السؤال العام الذي عنونت به المقال: س: …
كيف تأثر الألمان بالعرب والمسلمين؟ كلماتٌ عربية في اللغة الألمانية تحكي القصة!
اللغة العربية
إذا كانت رفرفة أجنحة فراشة في الصين تؤدي إلى أعاصير وفيضانات في أمريكا كما تقول «نظريّة الفراشة»، فلا شك أن للحضارة العربيّة والإسلامية أثرًا على ألمانيا ونهضتها حتى يومنا هذا، وإذا كان «أَثر الفراشة لا يُرَى» كما يقول الشاعر الفلسطيني محمود درويش، فإن الكلمات العربية التي انتقلت إلى اللغة الألمانية لا تزال شاهدة على هذا الأثر حتى يومنا …
اللسانيات : من أول حصة إلى 14/12/2014
اللسانيات
الدرس : اللسانيات : من أول حصة إلى 14/12/2014 إعداد : حمزة الحاجي المحاور : I. اللسانيات : تعريفه وتحديده. II. اللسانيات ما قبل العلمية. III. اللسانيات العلمية3 IV. تحديد الموضوع. V. تحديد المنهج : 1. المحايثة. 2. النسق / البنية. 3. الدليل اللغوي. 4. العلاقات المُرَكَّبِيَة. 5. العلاقات الإستبدالية. 6. مفهوم التوزيع. 7. المكونات المباشرة. أهم الأفكار …
فوائد لغوية رائعة ومهمة
اللغة العربية
فوائد لغوية رائعة ومهمة : ما الفرق بين الأبدي، والأزلي، والأمدي والسرمدي؟ الأبدي: الذي لا نهاية له. الأزلي: الذي لا بداية له. الأمدي: مابين بداية ونهاية. السرمدي: الذي لا بداية ولا نهاية له. التحسس والتجسس؟ التحسّس: تتبّع أخبار الناس بالخير (اذهبوا فتحسّسوا من يوسف) التّجسّس: معرفة أسرار الناس بالشر (ولا تجسسوا)، الفرق بين الصمت والسكوت؟ الصمت: يتولد من …
موت الإله – عبد الخالق الكروطي
اللغة العربية
وأنا طريح سنة نوم عميق إذا بالحرية المشتاقة تنادي ولذة فكرتستفيق ومن صرع الحلم اعاني إله النوم يأمرني ان أغوص في لج الظلام حيث الأحلام اللاشهيق اللازفير اللاكلام فآمنت برب النوم والأحلام أن اغوص مع الأنام يا قاطع الرؤوس استل سيفك فأنا في الزحام … بعد استيقاظي وأنا مغمض الأفكار وجدت من في الزحام صرعى ومن كان مسنيقظا …
« ملامح اشتغال التراث في روایة جارات أبي موسى لأحمد التوفیق » د. بديعة الطاهري
الدورة 1 العربية
جامعة أكادير المغرب سعت الرواية العربية منذ نشأتها إلى تأكيد حضورها باعتبارها فنا عربياأصيلا. ولعل هذا ما يفسر توجه بعض المحاولات الروائية الأولى خلال القرنالتاسع عشر إلى استلهام التراث شكلا ومضمونا. إذ توزعت الاستفادة منالتراث العربي مابين محاكاة شكل النصوص القديمة وأسلوبها، مثل المقاماتوالرحلات، وبين توظيف المادة التراثية.لكن الملاحظ أن معظم هذه الكتابات لم تكن واعية بجوهر هذه …